Free Web Hosting

 

الصفحة:

 الأولى الثانية الثالثة الرابعة الخامسة

 

  الديرة:

أولا: قصر تاروت:

تقع قلعة تاروت في وسط جزيرة تاروت وبالتحديد في الطرف الشمالي الغربي من حي الديرة , فقد تم بناء قلعة تاروت في الجزيرة بين عامي 1515، 1521م ولكن من غير المعروف حتى الآن من الذي بناها رغم ترجيحات بعض بحاثة الآثار من ان أهالي القطيف وتاروت بنوها لتحميهم من هجمات البرتغاليين إبان غزواتهم إلا ان بعضا آخر من البحاثة يرى ان الغزاة البرتغال هم الذين بنوها لتحميهم من هجمات الأتراك ضدهم إلا أنهم اضطروا لتسليم القلعة عام 1559م وخرجوا من تاروت إلى جزيرة أوآل (البحرين).
 

ومن الثابت تاريخيا ان قلعة تاروت شيدت على أنقاض مستوطنات سابقة تعود إلى خمسة آلاف سنة مضت حيث نجد مشاهدات أسفل القلعة طبقات متباينة التركيب.

كما تتكون القلعة من 4 أبراج، يقوم كل واحد منها في ركن من أركانها، فناؤها مستطيل، تتوسطه بئر عميقة، يعتقد أنها لتخزين المؤونة في فترات الحصار. ويزخر متحف الرياض الوطني بكثير من المقتنيات الأثرية ذات الدلالة التاريخية الهامة، التي تم اكتشافها في منطقة قصر تاروت الأثري، وكان آخر ما اكتشف هو مدفع حربي قديم، يعود بتاريخه لنفس الحقبة الزمنية، وهو موجود في متحف الدمام الإقليمي.


تستطيع ان تنظر الى قرية تاروت بكاملها من اعلى القلعة ولكنه ممنوع دخول القلعة حيث نجد هذه لافته عند سور القلعة.
 

ثانيا: عين العودة:

عين العودة هي إحدى أقدم عيون واحة القطيف إن لم تكن أقدمها بالفعل كانت موجودة قبل أكثر من أربعة آلاف سنة من الآن كما أكد ذلك رئيس البعثة الدانمركية التي نقبت في المنطقة - جيوفري بيبي - في كتابه البحث عن دلمون. وكانت العين العودة خاصة بالنساء في الماضي حيث كانوا يغسلهن ملابس بيتهن وفيما بعد استخدمت من قبل الصبيان وكانت العين مليئة بالضفادع وحوارسين ( السمك الصغيرة) وبعض الأوقات كانت توجد اسماك كبيرة.

حاليا هي جافة ومغلقة.

 

ثالثا:حمام باشا

تم بناؤه في العهد البرتغالي وقد استخدمه باشوات الأتراك.


ولقد استخدامه التاروتيين في غسيل الحمير ... (الله يعزكم ) وكان متصل بالعين العودة حيث كان مليء بالضفادع وحوارسين ( السمك الصغيرة).
تم دفنه و حاليا لا يوجد له بقايا وأثار حيث كان مكانه عند مدخل حي الديرة لقرية تاروت.


 

الصفحة:

 الأولى الثانية الثالثة الرابعة الخامسة